انتهى الموسم

  • 7/2/2022
  • 00:00
  • 11
  • 0
  • 0
news-picture

انتهى موسمنا الكروي بعد صخب إعلامي وجماهيري وإثارة فنية وتحولات دراماتيكية وتنافس مثير وقوي على الصعيد المحلي بين فرق مقدمة الدوري والتي تصارع من خلاله فريقا الهلال والاتحاد على تحقيق اللقب الأصعب والأقوى لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين حتى آخر ثانية في أهم جولة في من جولات الموسم «جولة الحسم» والتي ابتسمت للأزرق التاريخي برقم تاريخي غير مسبوق بعد أن حصد لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي والخامسة خلال ستة مواسم والثامنة عشرة منذُ انطلاقة مسابقة دورينا على اختلاف مسمياته، واللقب الخامس والستين لفريق في الرابع والستين من عمره كرقم متفرد وغير مسبوق. حصد الهلال بكتيبته الذهبية الذهب ووسع الفوارق بينه وبين منافسيه لعدد لا نهاية له من السنوات الضوئية بعد أن حصد ذهب الدوري الآسيوي والدوري الاستثنائي وبينها كأس السوبر وأكد على حضوره الموسم القادم بدور الستة عشر الآسيوي وبرباعي كأس السوبر في تأكيد على تفرده وهيمنته وتميزه عن غيره من الفرق الأخرى من «فئة لم ينجح أحد». انتزع الهلال بنجومه في الميدان وقبل ذلك في الإدارة وفي المدرجات بقيادة قوته الزرقاء نجومية الموسم الأطول والأصعب والأقوى بثلاثة ألقاب تاريخية وغير مسبوقة وباستحقاق لا يقبل النقاش ولا الجدل. الفيحاء الفريق الطموح بهمته وإرادته وعزيمة نجومه بقيادة حارسه الداهية فلاديمير وإدارته الواثقة من عمل ما عجزت عنه «فرق لم ينجح أحد» بعد أن خطفت أغلى الكؤوس كأس مولاي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - من فم الأسد الهلالي معلنًا عن نفسه كبطل جديد لمسابقة تاريخية. وعلى الصعيد القاري والعالمي نجح منتخبنا الأول في حصد بطاقة التأهل الأولى عبر مجموعة صعبة مسجلاً تفردًا جديدًا وبأرقام وأولويات غير مسبوقة معلنًا عن نفسه كأحد فرسان مونديال قطر 2022م القادم، ليكمل بعد ذلك منتخب تحت 23 سنة المهمة بتزعمه لأكبر قارات العالم بعد أن انتزع الذهب الآسيوي بتفرد وأولويات غير مسبوقة كشهادة على جودة وقوة مخرجات مسابقاتنا المحلية مقارنة بغيرها من بلدان القارة. النجاح المتفرد والمتميز على الصعيدين المحلي والقاري والعالمي وما دونته سجلات التاريخ من نجاحات شهادة على نجاح عمل المنظومة الرياضية المتميز بدءًا باتحاد كرة القدم بقيادة الدؤوب ياسر المسحل ورفاقه ووصولاً لوزارة الرياضة بوزيرها الشغوف وما النجاحات التي تحققت لرياضتنا وبالتحديد كرة القدم إلا مصادقة على ذلك. فاصلة: لا أرى في هبوط الأهلي حدثا جللا كما يتحدث ويزعم بذلك بعض إعلامه فالدوري ومنذُ ثلاثة مواسم لم يعد هناك بين فرقه كبير وصغير فالمستويات تصاعدت بشكل لافت، والفجوة التي كانت بين فرق وأخرى تم ردمها بعد السماح بالتعاقد مع سبعة أجانب؛ لذا لم يعد مستغربا هبوط فريق دون آخر سواء كان ذلك الأهلي أم غيره.

مشاركة :